مهارات الحملات

الحملة الانتخابية تجربة هامة، وهناك الكثير من الأحداث التي ستمر بها من الآن وحتى يوم الانتخابات، ومع قليل من التفكير المسبق والتخطيط، يمكنك أن تكون مستعداً لجميع التحولات والانعطافات، وفي كثير من الحالات، إدارة الوضع لصالحك. يلعب المناخ السياسي الحالي دوراً مهما في أي حملة انتخابية، ولكن في كثير من الحالات يعتبر أهم عامل يحدد الفوز أو الخسارة هو القوة الداخلية للحملة.

يشرح هذا العرض مختلف مجالات البحوث والتي هي ضرورية من خلال جميع مراحل الحملة السياسية، بما في ذلك تقييم واقعي للمشهد السياسي وتقييم البيئة السياسية التي سيخوضون فيها الانتخابات.

طريقة استخدام الموارد الخاصة بك تعتبر عامل أساسي لنجاح أو فشل حملتك الانتخالبية - تعلم كيفية إدارة فريق حملتك والمتطوعين، وتحقيق أقصى استفادة من وقتك قبل الانتخابات.

دراسة و فهم الناخبين في دائرتك الانتخابية و توجيه أهداف حملتك الانتخابية نحو احتياجاتهم سوف يساعد رسالتك علي التأثير الفعال و هذا يشمل تحديد الفئات الأكثر احتمالا للتصويت لحزبك السياسي و مرشحك في الانتخابات.

يجب على كل المنظمات و بالأخص الأحزاب السياسية أن تعرف كيف تصوغ رسالتها و تختبرها و تصقلها حتى توصل رسائل قوية الى الجمهور و تتميز عن غيرها من المعارضة.

الفارق بين النجاح و الفشل في الانتخاب يعتمد على مستوى نجاح المرشح في توصيل رسالته للناخبين, لأن الناخبين يقيمون جهود و انجازات الحملة و تقييمهم يعتمد على جهات متعددة و مختلفة من الحملة و احدى هذه الجهات هي الإتصال بينهم و بين الحزب خلال الشهور و الأسابيع قبل يوم الإنتخاب. 

هذه المرحلة الأخيرة من أي حملة سياسية فعالة من الممكن أن تكون هي الفارق بين الفوز أو الخسارة في يوم الانتخابات. وينبغي تذكير الناخبين، حتى الدقيقة الأخيرة، بأن دعمهم مهم ومؤثر، وغالبا ما يكون استخدام وسيلة بسيطة للتذكير مثل مكالمة هاتفية أو قطعة من عمل أدبي، كاف لضمان ذهاب الناخبين إلى مراكز الاقتراع.